يعانون من جملة مشاكل أثرت على يومياتهم

يشتكي قاطنو السكنات الريفية بقرية شناورة التابعة لبلدية تكوت بولاية باتنة، حرمانهم من الربط بشبكات الغاز والكهرباء وكذا الصرف الصحي منذ أزيد من 15سنة، رغم الشكاوى المتكررة ومراسلتها لكافة المسؤولين من أجل إنهاء معاناتها التي أثرت سلبا على حياة السكان اليومية.

السكان أكدوا على أن الآبار التقليدية التي تم حفرها للتخلص من المياه القذرة تحولت مع مرور الوقت إلى خطر حقيقي، بالنظر إلى الروائح الكريهة المنبعثة منها، وكذا انتشار مختلف أنواع الحشرات الضارة التي تتضاعف أعدادها صيفا بحكم طبيعة المنطقة، مطالبين بضرورة ربط سكناتهم بشبكة الصرف الصحي، للتخلص من معاناتهم مع طرق الصرف التقليدية التي تحولت مع مرور الوقت إلى كابوس حقيقي في غياب البديل.

المتحدثون أكدوا أن منطقتهم تتخبط في مشاكل عويصة على غرار غياب الكهرباء عن السكنات الامر الذي جعل البعض منهم يلجأ الى الربط العشوائي بالكوابل الكهربائية المتواجدة بالمناطق المجاورة ما

مهمائي.أ