يرى سكان حي الدشرة القبلية (أول نوفمبر) ببوسعادة أنه من أولويات المطالب المطروحة هو الإسراع في تجسيد مشاريع التهيئة الحضرية، بعد أن تحولت شوارع الحي إلى حفر ومسالك صعبة خصوصا على أصحاب المركبات، وكان ذات المطلب محل احتجاجات سابقة ومراسلات للسلطات المحلية، لكنها لم تُجدِ نفعا، وبقيت دار لقمان على حالها، ويزداد الوضع سوءا يقول السكان مع هطول الأمطار أين تتحول العديد من الأماكن إلى برك من الماء و الأوحال، الأمر الذي يؤثر على حركة السير ويزيد من معاناة المواطنين خاصة مع النقص الكبير في تعميم الإنارة العمومية عبر طول الشارع الرئيسي، ولأجل ذلك يناشد السكان السلطات الوصية بضرورة التفكير في تجسيد مطالب السكان في اقرب وقت ممكن.

ب. مغيش