من حسابات موتى ومغتربين

أمر قاضي التحقيق لدى محكمة البليدة بايداع 5 أشخاص الحبس المؤقت، ووضع موظفتين بالبريد تحت الرقابة القضائية، بتهمة اختلاس أموال عمومية والتزوير في محررات رسمية وسوء استغلال الوظيفة.

المتهم الرئيسي في هذه القضية هو القابض الرئيسي لبريد بلدية بني مراد بالبليدة، الموجود في حالة فرار بعدما تورط رفقة شركاء له في اختلاس 7 ملايير سنتيم من حسابات متوفين ومغتربين، وجاءت العملية إثر شكاوى من زبائن بريد الجزائر لم يجدوا أموالا في أرصدتهم أو أرصدة أقاربهم المتوفين، وقد دفع هذا الوضع الغامض بالضحايا إلى الاتصال بالمصالح المعنية ورفع شكوى للإدارة، ليتم على الفور إرسال لجنة تحقيق توصلت إلى تأكيد وجود ثغرات في حسابات الزبائن الضحايا، ليتم رفع شكوى لدى وكيل الجمهورية بمحكمة البليدة، بعد ذلك أمر ممثل النيابة مصالح الدرك بالبليدة بفتح تحقيق قاد إلى اكتشاف تورط القابض الرئيسي المدعو (م.ع) الذي كان يقوم بسحب أموال متوفين ومغتربين بتواطؤ من شركائه، ويتعلق الأمر بقابض بريد سابق يدعى (ح. ك)، وموظفين آخرين بالبريد يدعيان (ح.م) و(ب. أ)، كما جرى توقيف عون شباك يدعى (ع.م)، وموظف سابق يدعى (م .م) كان يعمل في إطار عقود ما قبل التشغيل، هذا وقادت التحقيقات لتوقيف موظف ببريد قرواو يدعى (ك.س)، فضلا عن موظفة وشريكتها، ليتم تقديم جميع المتهمين ما عدا المتهم الرئيسي المتواجد في حالة فرار أمام العدالة في انتظار المحاكمة.

هشام عمراوي