وزير الشؤون الدينية أكد أن الدولة مسؤولة على أرواح المصلين ولا يمكنها المخاطرة

أكد يوسف بلمهدي، وزير الشؤون الدينية والأوقاف، أن مصالحه والدولة عموما مسؤولة على أرواح المصلين ولا يمكنها المخاطرة، وعلى هذا الأساس تم تفادي صلاة الجمعة كونها مستقطبة لجموع المصلين، مبرزا أنه لا يمكن استئنافها إلى حين تدرب المواطنين على إجراءات الوقاية في المرحلة الأولى.

قال الوزير، خلال وقوفه أمس على آخر الترتيبات المتعلقة بالإجراءات الوقائية المطلوبة داخل المساجد، “النداء للجمعة فرض والجماعة سنة، والظروف الآن غير مواتية، العدد الكثيف للمصلين سيفسد خطة كبح تفشي كورونا”، وأشار أن أداء صلاة الجمعة مرهون بمدى تطبيق المواطن للإجراءات الوقائية.

كما حث يوسف بلمهدي، على استبعاد العاطفة في مسألة استئناف صلاة الجماعة في المساجد، لأن الخطر ما يزال موجودا، مشيرا إلى أن الحج هذه السنة أقيم بـ 10 آلاف حاج بينما كان في العادة يستقطب أكثر من 4 ملايين حاج.

قمر الدين.ح