عودة الأمطار مصحوبة بالبرد وتوقع تسجيل 25 ملم

سجلت ولاية إليزي، تضرر عدد معتبر من المنازل، التي غمرتها المياه جراء الفيضانات الأخيرة، التي عرفتها المنطقة نهاية الأسبوع الماضي وتواصلت خلال اليومين الماضيين. حيث تسببت في انسداد قنوات الصرف الصحي، بشوارع مدينة جانت، وانغمار الطرقات بالأوحال والأتربة وغلق العديد من الطرق، في وجه حركة السيارات، وقطع الكهرباء في أماكن عديدة من المدينة.

وسارعت فرق الحماية المدنية للمنطقة، بالتدخل السريع لامتصاص المياه التي غمرت المنازل، وأوضح مدير الحماية المدنية لولاية إليزي، محمد بولاكي، أنه لم تسجل ضحايا بشرية، رغم تسجيل عدد كبير من المنازل المغمورة بالمياه.

وكانت السلطات المحلية لإليزي، قد تنقلت فور سقوط الأمطار إلى المدينة المتضررة، للوقوف على وضعية الأحياء المتأثرة، وقد أكد الأمين العام للولاية، فضيل ضويفي، أنه تم تشكيل خلية أزمة من أجل إحصاء السكنات المتضررة، واتخاذ الإجراءات الاستعجالية.

من جهة أخرى، كان الديوان الوطني للأرصاد الجوية، قد أعلن عن عودة الأمطار المصحوبة بالبرد إلى ولاية إليزي، في نشرية خاصة، امتدت صلاحيتها من منتصف نهار يوم أول أمس الأحد إلى صبيحة الثلاثاء، مع توقعات بتسجيل كميات أمطار تصل أو تتجاوز 25 ملم محليا.

هاني. ف