راجت في السعات الأخيرة، أخبار تقول بأن رجل الأعمال والسجين مراد العلمي، قد يتخلى عن مصنع سيارات “فولسفاغن”، لمستثمر من دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث باشر الأخير الإتصالات مع مجموعة “فولسفاغن” الصناعية لإسترجاع الترخيص الممنوح لمصنع “سوفاك” الجزائر، كما بحث وضعية المصنع المتوقف قبل تقديم عرض رسمي للحكومة الجزائرية لتولي مسؤوليته وإعادة بعثه من جديد.