عبر عن أمله في أن تواصل المؤسسة العسكرية مرافقتها لمطالب الحراك الشعبي

رافع فوزي رباعين، رئيس حزبعهد 54″، لإجراء انتخابات رئاسية قبل نهاية السنة الجارية 2019، معربا عن أمله في أن تواصل المؤسسة العسكرية مرافقتها لمطالب الحراك الشعبي الداعية لرحيل كل رموز النظام السابق.

وإقترح رباعين، في ندوة صحفية نشطها أمس بقر تشكيلته السياسية في العاصمة، أن يسبق تنظيم إنتخابات رئاسية قبل نهاية 2019 هدنة يتم خلالها التكفل بكل المطالب الشرعية للحراك الشعبي وفي كل المجالات، مشيرا إلى أن مطالب الشعب واضحة منذ البداية.

في السياق ذاته، يرى رئيس حزب “عهد 54″، أن من بين الأوليات السياسية، الإقتصادية، والإجتماعية للبلاد التي يجب التكفل بها عادلا، ذهاب بعض رموز النظام البوتفليقي فورا، وفي مقدمتها رئيس الدولة المؤقت عبد القادر بن صالح، والوزير الأول، نور الدين بدوي، معربا في هذا الشأن عن أمله في أن تساهم المؤسسة العسكرية أكثر في مرافقة الحراك الشعبي وتحقيق أهدافه المشروعة.

وبعدما أكد المتحدث توفر الحلول الكفيلة بتجاوز المشاكل التي تتخبط فيها البلاد، رهن تجسيدها على أرض الواقع بتغيير النظام، ليتم بعدها الاتفاق على رئيس جمهورية شرعي، ومن ثم إجراء إصلاحات شاملة – يضيف رباعين- الذي حذر من بلوغ الحراك الشعبي طريقا مسدودا.

هذا وتطرق المسؤول الحزبي ذاته، بالمناسبة إلى قضية الراية الوطنية، وأشار إلى أن علم الجزائر وثوابت الأمة الجزائرية معروفة، وقال في هذا الصدد “وعليه لسنا في حاجة إلى أن نخلق لأنفسنا مشاكل نحن في غنى عنها وليست موجودة أصلا”.

جواد.هـ