قال إن عدد الإصابات المعلن عنها في الوسط المدرسي تخص الأطقم الإدارية

 كشفت لجنة رصد ومتابعة الفيروس التاجي، عن تسجيل 9 آلاف و300 إصابة بفيروس كورونا في صفوف الطاقم الطبي، فيما خسرت الجزائر 118 من عمال قطاع الصحة منذ بداية الجائحة في شهر فيفري الماضي. 

أكد الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا جمال فورار، تسجيل 9 آلاف و300 إصابة بفيروس كورونا في صفوف الطاقم الطبي، وخسارة 118 من عمال قطاع الصحة، وذلك منذ بداية الوباء الذي اجتاح العالم، مبرزا أن عدد الإصابات المعلن عنها في الوسط المدرسي تخص الأطقم الإدارية للمدارس وليس التلاميذ من أجل غلقها. 

وأكد المتحدث ذاته، أن التدابير التي وضعتها الحكومة من خلال الحجر الصحي لعبت دورا كبيرا في تقليص الحالات والوفيات في الجزائر. 

يذكر أن لجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا، قد كشفت عن إصابة 2600 من السلك الطبي بالفيروس، منهم 40 وفاة في جويلية الماضي. 

وأكدت أن العاملين في قطاع الصحة تعبوا بعد أكثر من 5 أشهر من مواجهة الجائحة، مؤكدا عزمهم على القضاء على الفيروس. واستنكرت الاعتداءات التي تعرض لها الأطباء والعاملون في قطاع الصحة في الفترة الأخيرة. 

وطالبت اللجنة ذاتها، المواطنين بمساعدة الأطباء من خلال الالتزام بالإجراءات اللازمة للوقاية من الفيروس. 

وتشير الحالة الوبائية الحالية التي تشهدها الجزائر، على غرار دول العالم إلى أن فيروس كورونا في انتشار وارتفاع مستمر، الأمر الذي يوضح جليا أن البلاد تعيش موجة ثانية لهذا الفيروس وسط حديث أطباء من المنظمة العالمية للصحة عن موجات أخرى ممكنة لهذا الوباء العالمي. 

مريم.د