أكد أن الوضع لا يزال تحت السيطرة

أكد الدكتور جمال فورار، الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس “كورونا”، صعوبة البقاء في الحجر الصحي الدائم في الوقت الراهن، بحكم أن موعد انتهاء الوباء مجهول، مبرزا الدور الكبير الذي يمكن أن يلعبه المواطن في تقليص انتشار هذا الفيروس، وذلك من خلال الالتزام بالتدابر الوقائية، خاصة ما تعلق بوضع الكمامة.

أوضح فورار، إن نسبة الاستشفاء على مستوى المستشفيات بلغت 65 بالمائة من الأسرة العامة، و35.5 بالمائة من أسرة الإنعاش، وأعلن  في تصريحات أدلى بها سهرة أول أمس، للتلفزيون العمومي، أن بعض المستشفيات بلغت مرحلة التشبع، مضيفا عن وجود إمكانية لزيادة عدد الأسرة سواء العامة أو الخاصة بالإنعاش في حال الضرورة، وطمأن المتحدث المواطنين، وأكد أن الوضع لا زال تحت السيطرة.

كما أكد الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس “كورونا”، أنه بعد فترة استقرار وتقلص الحالات الجديدة التي انخفضت إلى ما دون  100 حالة يوميا، لوحظ في الأيام الأخيرة ارتفاعا محسوسا في الإصابات المسجلة، مضيفا أن الأمر لا يخص الجزائر فقط بل شمل العديد من البلدان في العالم، وذلك تزامنا مع رفع الحجر الصحي وإعادة فتح المحلات ووسائل النقل، في ظل عدم احترام التدابير الوقائية خاصة ارتداء القناع الواقي، وأضاف أن 10 ولايات تعتبر الأكثر تضررا مؤخرا هي سطيف، بومرداس، الجزائر العاصمة، البليدة، ورقلة، بشار، وهران، عنابة، باتنة وتيارت، مؤكدا أن معهد باستور لوحده أجرى أكثر من 40 ألف تحليل “كورونا” حتى الآن، دون الحديث عن المخابر الجهوية التي تم إنشائها في عدة ولايات.

جواد.هـ