في خرجة فريدة من نوعها أدت دورها من كل الجوانب، أقدم شاب من ولاية المنيعة، على الإحتجاج أمام مقر البلدية مرتديا ملابس للنساء، تنديدا بفرض عقلية “مدام دليلة” نفسها في توزيع السكنات بهذه الجماعة المحلية، موجها رسالة مباشرة إلى المير مفادها كما نقول بالعامية “راني فايق”، و”فهمت الموضوع وكيف تجري الأمور”.