تواصل كمامة “النينجا” التي تعرف انتشارا كبيرا لدى الجزائريين خاصة فئة الشباب، صناعة الجدل في بلادنا، رغم أن دول عدة أكدت عدم فعاليتها ضد تفشي عدوى “كورونا”، ففي وقت المواطن في حيرة من أمره بحكم أن السلطات الصحية لم تفصل في هذه القضية، عبرت منظمة حماية المستهلك، عن استغرابها من تجاهل وزارة الصحة لرسالتها فيما يخص خطورة هذا النوع الكمامات الأسفنجية على صحة المواطن، وكتبت في منشور على صفحتها الرسمية في “الفايسبوك”، “هل من المعقول سيدي الوزير، ألا ترد مصالحكم على هذه الرسالة لمدة تقارب أسابيع رغم إمكانية خطورة الوقائع وتسببها في زيادة تفشي الوباء”.