صدق من قال “أتعلموا لحفافة في روس ليتامة “، هذا المثل ينطبق على المرافق الرياضية التي شرع في انجازها ببلدية بابور في ولاية سطيف والتي بدأت تنهار قبل أن ترى النور بسبب  الغش في الإنجاز وعدم الإعتماد على المعايير المعمول  بها في انجاز مثل هذه المرافق، ويبقى الخاسر الأكبر هم شباب البابور.