خاصة منهم الناشطين في زراعة الخضروات الموسمية

ناشد فلاحو بلديتي واد نيني وفكرينة من السلطات الولائية وعلى رأسها المسؤول الأول على تسير شؤون هذه الولاية وكذا القائمين على تسيير القطاعات وفي مقدمتهم مدير المصالح الفلاحية الري والاستثمار، حل مشاكل الفلاحين بهذه الدائرة الفلاحية التي يتخبط فيه ممتهني الزراعة خاصة منهم زراعة الخضروات الموسمية سيما منها الطماطم، في مشاكل تتعلق بأمر تسويق منتجهم الوفير الذي يحصلون عليهم كل موسم، حيث يتجاوز مردود الهكتار الواحد 60قنطارا، الأمر الذي يصعب عليهم تسويق كل منتجهم في الأسواق المحلية، خاصة وأن زراعة الطماطم تشغل عشرات الهكتارات بالمنطقة مما يستدعي بهم التوجه إلى بلدية بومهرة بولاية قالمة لتسويق محصولهم إلى مصنع الخاصة بصنع معجون الطماطم، مما يزيد على كهلهم مصاريف ومشاق كبرى كان من الممكن تفادها في حالة ما تم انجاز مصنع لصناعة معجون الطماطم من طرف الدولة أو المستثمرين الخواص بالمنطقة سيكون مشروع استثمار رابح دون أدنى شك  بالنظر إلى الطابع الفلاحي للمنطقة التي تتوفر على ارض خصبة وشاسعة وتوفر اليد العاملة وما ينقص المنطقة إلا مصنع تحويلي يستقبل المنتوج والمحصول كما طالب فلاحو دائرة فكرينة من مصالح الري الدعم من خلال التصريح لحفر أنقاب وعلى عمق كبير يسمح لتغطية احتياجات الفلاحين لسقى مزروعاتهم  خاصة الطماطم الفلفل والجزر، لتبقى كلمة الفصل في شأن مطالب فلاحي بلديتي فكرينة وواد نيني بيد السلطات على المستوى المحلي والمركزية وكذا أصحاب المال والأعمال لاستثمار في هذا المجل الصناعة التحولية.

ع.عمار