هددوا بالاحتجاج أمام مقر الولاية

عارض فلاحون بقرية الدحادحية ببلدية المعاريف في ولاية المسيلة مشروع شق طريق اجتنابي بأراضيهم التي أكدوا أنها تشوهت فضلا عن المحاصيل الزراعية التي تم إتلافها، متسائلين عن أهمية شق طريق جديد وسط المزارع في حين تم ترك طريق اجتنابي قديم جاهز يحتاج إلى التوسعة فقط.

تفاجأ مؤخرا فلاحو القرية المذكورة بشروع مصالح الأشغال العمومية بأشغال شق طريق اجتنابي يربط بين الطريقين الوطنيين رقم 45 و08 وسط الحقول في حين أن وزير النقل خلال زيارته لمطار الولاية منذ أشهر كان قد منح طريق اجتنابي يربط مباشرة بالمطار، على أساس توسعة الطريق القديمة الجاهزة إلا أن مصالح الأشغال العمومية تجاهلته وقامت بإعداد دراسة خاصة بشق طريق اجتنابي جديد.

الفلاحون أكدوا أن شق الطريق شوه أراضيهم الفلاحية خاصة أنه تم إتلاف العديد من المحاصيل الزراعية، وقد عبروا عن غضبهم الشديد من الإجراء الذي قامت به مديرية الأشغال العمومية، مناشدين الوالي بالتدخل وتوقيف الأشغال، هذا وقد هدد العديد من الفلاحين المتضررين بالاحتجاج في حال تجاهلت الجهات المسؤولية مطلبهم.

من جهته رئيس بلدية المعاريف أكد دعمه للفلاحين، حيث قام بطمأنتهم بطرح المشكل هذه الأيام على المصالح المعنية واعدا بإلغاء المشروع واستبداله بتوسعة الطريق.

نادية. ب