تخلص عدد من منتجي العنب الذين تضرر محصولهم جراء التقلبات الجوية الأخيرة في كل من باتنة وبعض بلديات بومرداس بعد جنيه برميه في الوديان، مثلما صرح به لنا البعض منهم، حيث أكدوا في معرض حديثهم أن ما نسبته 10 بالمائة من المنتوج الذي تم جنيه غير صالح للاستهلاك مما دفع بهم للتخلص منه.

هذا وقد تداول رواد الفايس بوك أول أمس صور لمنتج عنب وهو يتخلص من كميات معتبرة من هذه الفاكهة برميه في الوادي وسط سخط المواطنين الذين رفضوا مثل هذا التصرف في وقت –حسبهم- تعرف هذه الفاكهة ارتفاعا محسوسا في الأسعار وهو ما رد عليه بعض الفلاحين في تعليقاتهم أن المنتج لجأ إلى هذا التصرف بعدما تبين إصابة الفاكهة بتعفن دخل الصناديق وهي في مرحلة غير قابلة للتسويق.

تجدر الإشارة إلى أن منتوج العنب هذه السنة تعرض للتلف في بداية الموسم بسبب انتشار مرض الميلدو الذي ألحق هو الآخر خسائر فادحة بالمنتجين، حيث أكد وانيش عضو الجمعية الولائية لمنتجي العنب ببومرداس أنه في بداية عملية جنب المحصول تعرض حوالي 30 بالمائة من المحاصيل المبكرة للعنب من نوع كاردينال، ڨلوب وفيكتوريا والتي يتم جنيها خلال شهر جويلية وبداية أوت قد تعرضت للتلف بسبب الأحوال الجوية السيئة التي عرفتها عديد الولايات في تلك الفترة، مما أدى حسبه أيضا إلى تراجع الإنتاج هذا الموسم.