إثر انقلاب قاربهم مطلع سبتمبر الجاري خلال توجههم لإسبانيا

كشفت المنظمة العالمية للمهاجرين، أن 15 “حراقا” جزائريا كانوا متجهين لاسبانيا فقدوا في عرض البحر يوم 3 سبتمبر الجاري، إثر إنقلاب قاربهم.

كشفت المنظمة ذاتها في منشور لها على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك”، عن ارتفاع عدد المهاجرين غير الشرعيين واللاجئين الذين قصدوا الأراضي الأوروبية عبر البحر منذ بداية السنة الجارية إلى غاية 11 سبتمبر الجاري، حيث بلغ 55819 مهاجرا، مبرزة أن 929 منهم ماتوا في عرض البحر، مشيرة إلى أن هذا الرقم يعتبر تقريبا نصف عدد الوفيات المسجلة السنة الماضية.

في السياق ذاته، أبرز المصدر ذاته، أنه تم خلال يوم 3 سبتمبر الجاري إنقاذ جزائريين اثنين على بعد 40 كلم عن سواحل ألميريا الاسبانية، حيث صرحا الجزائريان للسلطات الاسبانية أنهما غادروا الجزائر رفقة 15 شخصا لكن القارب الذي كانوا على متنه انقلب في عرض البحر، وعلى إثر ذلك أطلقت السلطات الاسبانية عملية بحث عن باقي المفقودين الذين لم يتم العثور على أي منهم لحد الساعة ليدرجوا في إطار الأشخاص المفقودين.

هذا وأكدت المنظمة العالمية للمهاجرين، إنقلاب قارب يقل 32 مغربيا في عرض البحر يوم 29 أوت الماضي كانوا متجهين صوب جزر، أنقذ 9 منهم فقط.

بلال.ع