لسان حال الجزائريين بعد مطالبة قايد صالح بتطبيق المادة 102 من الدستور :

ثمّن جزائريون إلتقتهم عدسة كاميراالسلامفي شوارع العاصمة، مطالبة قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، بتطبيق المادة 102 من الدستور التّي تنص على شغور منصب رئيس الجمهورية، إلاّ أنهم أجمعوا على أن الخطوة غير كافية، بحكم أنهم يصرون في إطار الحراك الشعبي على تغيير جذري للنظام، وقال أغلبهمفزنا بحرب في انتظار فوزنا بالمعركة“.

وصف عشرات المواطنين الذين عبروا لـ “السلام”، عن مواقفهم وآرائهم إزاء تطبيق المادة 102 من الدستور، خرجة قايد صالح، بـ “الجيدة”، إلاّ أنهم أكدوا أنها غير كافية، ولا تستجيب لمطالب الحراك الشعبي المصر حسب محدثينا على تغيير النظام بشكل جذري، هذا فيما عبر البعض الآخر عن رفضهم تدخل المؤسسة العسكرية في الشأن السياسي وإلتزامها بالحياد، هذا فيما إستنكر آخرون تأخر قايد صالح، في المطالبة بتطبيق المادة السالفة الذكر، بحكم أن الشارع طالب بذلك منذ فترة طويلة.

في السياق ذاته، أجمع كل محدثينا على أنهم سيخرجون مرة أخرى إلى الشارع الجمعة القادمة لمواصلة المطالبة بالتغيير الجذري للنظام، مرددين العبارة الشهيرة “يتنحاو قاع”.

جواد.هـ