اعتقلت العشرات من أنصار الخضر خلال احتفالات التتويج بالكان

ألقت السلطات الفرنسية القبض على 198 شخصا، ليلة الجمعة السبت، في عدة مدن، بسبب مزاعم مشاركتهم في أعمال شغب، أثناء الاحتفالات بتتويج الجزائر بكأس أمم إفريقيا 2019، على حساب السنغال.

وأوضحت وزارة الداخلية الفرنسية أن من بين هؤلاء، لا يزال هناك 177 رهن الاحتجاز وجاءت أغلب عمليات التوقيف (102) في باريس، حيث تجمهر آلاف الأشخاص في عدة نقاط بالعاصمة الفرنسية، لا سيما في الأحياء المحيطة بشارع الشانزليزيه، حيث تعيش جالية كبيرة من ذوي الأصول الجزائرية.

وبدأت المواجهات الأولى في الشانزليزيه مع المشجعين الجزائريين، وفقا لصحيفة (لو باريزيان)، قبل وقت قليل من الساعة الواحدة فجرا، وفي تصرفات غير انسانية استعملت القوات الامنية الفرنسية القنابل المسيلة للدموع ضد الجماهير الجزائرية بعدما استفزتهم باجراءات خاصة للتضييق عليهم.

وفي باريس، كانت السلطات الفرنسية قد قررت نشر ألفي و500 شرطي، للتضييق على الجزائريين وعاشقي المنتخب الوطني الجزائري خاصة من الجالية العربية الافريقية مثلما حدث يوم 14 من الشهر الجاري، حين تأهل الخضر لنهائي البطولة الإفريقية، حيث تم اعتقال 282 شخصا في كل أنحاء فرنسا بتهمة التخريب.

وإلى جانب العاصمة الفرنسية، خرجت احتفالات أيضا في مارسيليا وليل وستراسبورغ وليون، التي شهدت مواجهات مع الشرطة أيضا في بعض الأحيان.

واتخذت السلطات الفرنسية في بعض المناطق إجراءات احترازية، مثل حظر بيع الكحوليات خارج الحانات، أو استخدام الشماريخ والألعاب النارية وفي بعض المناطق الأخرى، تم حظر تغطية الوجوه لإخفاء الهوية، وفرضت في مونبلييه حظر التجول ليلا، على الأطفال أقل من 14 عاما وحدهم.