تضمن تقرير مصور تم عرضه على موقع “فرانس ثقافة”، أول أمس، تعليقا على تصنيف موقع بوشريط في ولاية سطيف، كأقدم تواجد بشري في العالم، مشاهد غريبة تصور أفراد المجتمع الذي كان يسكن المنطقة قبل 600 ألف سنة على أنهم قردة، في خرجة فرنسية جديدة تؤكد حرص باريس في كل مرة على تشويه كل شيء جميل ينسب إلى بلادنا.