أكدّت إستقبالها فقط الحالات المؤمنة إجتماعيا التي لا يمكن التكفل بها في بلادنا

25  مليون أورو ديون الجزائر بالمؤسسات الصحية في باريس

 أكدّت السلطات الفرنسية أن بروتوكول الإتفاق الموقع مع الجزائر والخاص بتمكين الجزائريين من الإستفادة من العناية الطبية في الخارج، لا يتيح للمعنيين مجانية العلاج في مستشفياتها، مبرزة إستقبالها فقط للحالات المؤمنة إجتماعيا التي لا تتوفر علاجاتها في مستشفياتنا.

أبطلت السفارة الفرنسية بالجزائر، في بيان توضيحي لها أمس، إطلعت عليه “السلام”، كل التأويلات التي صاحبت مصادقة الجزائر وفرنسا مؤخرا على بروتوكول إتفاق يسمح للجزائريين بالإستفادة من العناية الطبية في الخارج، أفرج عنه في إطار مرسوم رئاسي موقع بتاريخ 17 نوفمبر المنصرم، صدر في العدد الأخير للجريدة الرسمية رقم 70، خاصة القائلة منها بمجانية علاج الجزائريين في المستشفيات الفرنسية، وأكدت أنّ البروتوكول يضع إطارا إداريا موحدا وموثوقا لتنظيم العلاجات المقدمة في فرنسا للرعايا الجزائريين والتكفل بها من طرف الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي، مؤكدة أنه يخص سوى العلاجات التي لا يمكن تقديمها في بلادنا، مبرزة – يضيف المصدر ذاته – أنه يجب أن تكون الإستفادة من العلاج موضوع طلب مسبق للترخيص بالتكفل من طرف الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي، على أن يقوم الصندوق الوطني للتأمينات الإجتماعية للعمال الأجراء، بالتقييم المالي المسبق للعلاجات المبرمجة للمرضى الجزائريين في المستشفيات الفرنسية، فضلا عن تقديم الـ “CNAS” ما يسمى بـ “شهادة الحقوق في العلاجات المبرمجة”، حيث يمكن بعدها للمرضى الجزائريين أن يستفيدوا من الخدمات العينية التي تقدمها التأمينات الفرنسية، حيث يتحصل المستفيدون على تأشيرة طبية في أقرب الآجال، وأشار البيان ذاته، إلى أنه على المرضى الجزائريين الذين لم يتحصلوا على ترخيص مسبق من الصندوق الوطني للتأمينات الإجتماعية للعمال الأجراء أن يدفعوا تكاليف العلاج كاملة.

في السياق ذاته إعتبر المصدر ذاته، البروتوكول السالف الذكر، “إيجابي جدا”، كونه يوسع من جهة قائمة المستفيدين في الجزائر من العلاج في باريس ويؤمن الإجراءات الإدارية والمالية بين نظامي التأمين في البلدين، كما يسمح بالتقليل من جهة أخرى من عدد المرضى الجزائريين الذين يعالجون في المستشفيات الفرنسية في إطار إجراءات فردية، والتي نجم عنها دين خاص يقارب 25 مليون أورو ومشاكل في إسترجاع هذه الأموال.

هارون.ر