وزير خارجيتها دعا لتبني حوار ديمقراطي في بلادنا

أقحم جان ايف لودريان، وزير الخارجية الفرنسي، مرة أخرى نفسه في الشؤون الداخلية للجزائر، بتأكيده أن الحل للأزمة في بلادنا يكمن في حوار ديمقراطي واحترام الحريات، متناسيا مشاكل بلاده الداخلية التي لم يتم تجاوزها إلى حد الساعة، وما صاحبها من انتفاضة شعبية وأعمال عنف خلفت قتلى وآلاف الجرحى.

أبرز الوزير الفرنسي، في مقابلة مع صحيفة “بروفانس” المحلية، أن تجاوز الوضع الراهن بالجزائر يكمن في حوار ديمقراطي يتيح للجميع التعبير عن آرائهم بلا خوف، وأن تحترم حريات التعبير والديانة والصحافة والتظاهر بشكل تام .

وعند سؤاله عن شروط الانتقال السياسي في بلادنا، أشار لودريان، إلى أنه يعود للجزائريين الذين أثبوا حسبه “نضجا مثاليا”، مؤكدا أن الأمر الوحيد الذي ترغب فيه فرنسا، هو أن يجد الجزائريون معا درب الانتقال الديمقراطي.

سليم.ح