تعتبر الممون الرئيسي الثاني لبلادنا بعد الصين

احتفظت فرنسا على مكانتها كأول بلد زبون للجزائر، خلال الأشهر التسعة الأولى من السنة الجارية 2019، كما احتفظت الصين على مكانتها كأول ممون لبلادنا، التي مثل زبائنها الخمسة الأوائل أكثر من 52 بالمائة من صادراتها.

هذا وتمثل فرنسا 3.81 مليار دولار من إجمالي صادرات بلادنا أي ما يعادل 14 بالمائة، مسجلة ارتفاعا قدره 8.42 بالمائة مقارنة بسنة 2018، تليها إيطاليا بـ 3.64  مليار دولار، (16.12 بالمائة)، إسبانيا بـ 3.01 مليار دولار (20.19 بالمائة)، ثم الولايات المتحدة بـ 1.96 مليار دولار (34.63 بالمائة)، متبوعة ببريطانيا العظمى بـ 1.72 مليار دولار (17.72 بالمائة).

وبخصوص الممونين الرئيسيين لبلادنا خلال الأشهر التسعة الأولى من 2019، أظهرت أرقام الجمارك احتفاظ الصين بالمركز الأول بـ 1.39 مليار دولار،أي ما يمثل 35.68 بالمائة من إجمالي واردات الجزائر، مسجلة ارتفاعا قدره 9.26 بالمائة مقارنة بـ 2018، تليها فرنسا بـ 3.25 مليار دولار (10.03 بالمائة)، إيطاليا بـ 2.45 مليار دولار (7.58 بالمائة)، ثم إسبانيا بـ 2.33 مليار دولار (7.2 بالمائة)، تليها ألمانيا بـ 2.22 مليار دولار (6.84 بالمائة).

قمر الدين.ح