رئيس وزرائها شدّد على ضرورة تطبيق اتفاق السلام الموقّع في الجزائر

أكّد إدوار فيليب رئيس وزراء فرنسا أن قوات بلاده الموجودة في شمال مالي لا تعتزم الانسحاب بعد ست سنوات من مواجهة الإرهابيين في المنطقة.

قال فيليب في تصريح صحفي خلال زيارته لقوات بلاده بمدينة غاو شمالي مالي، أن فرنسا ستكون إلى جانب مالي طالما كان ذلك ضروريا مضيفا أن المهمة في الساحل الإفريقي مازالت طويلة، وفق ما نقله موقع صحراء ميديا.

هذا وشدّد رئيس الوزراء الفرنسي على ضرورة مواصلة الحكومة في مالي لجهودها في تنفيذ اتفاقيات الجزائر للسلام الموقّعة سنة 2015، يضيف ذات المصدر.

من جانبه، أشاد سومايلا بوبي مايغا رئيس وزراء مالي بالدور الفرنسي في دعم بلاده في مواجهتها للإرهاب مشيرا إلى أن القوة المشتركة لمجموعة الخمس في الساحل تواجه عديد المشاكل.

وكان الجيش الفرنسي قد أعلن عن الارهابي الجزائري جمال عكاشة المكنى “يحيى اوب الهمام” الرجل الثاني في أكبر تحالف للجماعات المسلّحة في منطقة الساحل المرتبطة بتنظيم القاعدة، ويتعلق الأمر بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

..واستهداف بعثة تدريب تابعة للإتحاد الأوروبي في مالي

أعلنت بعثة التدريب التابعة للاتحاد الأوروبي في مالي تعرّض أحد مراكزها بمنطقة كوليكورو غربي البلاد لهجوم إرهابي.

وأكّدت البعثة التي تعمل على دعم الجيش المالي في تغريدة على موقع التدوينات المصغرة “تويتر” عدم اصابة أي فرد من فريقها في الهجوم فيما اصيب أفراد من القوات المسلحة المالية، حسب ما نقلته شبكة “فوكس نيوز” الأمريكية .

الهجوم يعدّ اعتداء جديدا يستهدف قوات دولية بمالي، حيث باتت بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في مالي هدفا في كثير من الأحيان للهجمات الارهابية مصرع ثلاثة جنود غينيين من قواتها إثر هجوم استهدف مركباتهم بقرية سيبي بالقرب من العاصمة المالية باماكو.

ب.تلمساني