أطلقت تحقيقات موسّعة بالتنسيق مع القنصليات و”آير الجيري”

باشرت السلطات الفرنسية تحقيقات موّسعة في اوساط الجالية الجزائرية المقيمة بالتراب الفرنسي لتحديد هوية عدد من الجزائريين يقيمون في مدن فرنسية منذ سنوات بطريقة غير شرعية بعدما حصلوا على بطاقات اقامة مزوّرة مكّنتهم من التنقل بين الجزائر وفرنسا بدون تأشيرة.

ص.بليدي

اكّدت مصادر مطلعة على التحقيقات لـ”السلام”، أن السلطات الفرنسية تعمل بالتنسيق مع القنصليات الجزائرية بفرنسا لتحديد هوية رعايا جزائريين حصلوا على بطاقات اقامة في فرنسا مزوّرة من قبل شبكة دولية خطيرة يقودها ثلاثة أشخاص مقيمون في الأراضي الفرنسية ويوجدون محل امر بالقبض اغلب زبائنهم من الرعايا المغاربة على رأسهم جزائريين دفعوا مبالغ مالية بالعملة الصعبة في الجزائر للحصول على بطاقات اقامة مزوّرة بعدما رفضت السفارة الفرنسية بالجزائر طلبات حصولهم على التأشيرات.

وأضاف ذات المصدر، ان التحقيقات استدعت مساعدة شركة الخطوط الجوية الجزائرية لتحديد الاشخاص المشتبه فيهم الذين دخلوا أو خرجوا من التراب الجزائري باستعمال تلك البطاقات.

وبموجب الاتفاقية القضائية الموقعة قبل أيام بين وزارة العدل الجزائرية والفرنسية تحضّر الاخيرة لإرسال انابة الى الجهات القضائية بالجزائر تطلب فيها نتائج التحقيق من الجانب الجزائري خاصة ان مصالح الامن سبق ان ضبطت اشخاصا بالمطارات يحوزون بطاقات اقامة في دول اجنبية اثبتت الخبرة العلمية والتحرّيات الامنية انها مزوّرة.