تسخير 1000 سرير في الفنادق لتخفيف الضغط على مستشفيات الولاية

أكد يوسف شرفة، والي العاصمة، أنه لا يمكن فرض حجر جزئي على بلديات العاصمة التي سجلت ارتفاعا في عدد إصابات بكورونا، نظرا لطبيعة نسيجها العمراني وكثافة حركة تنقل الأشخاص والمركبات بينها، مستبعدا إمكانية اللجوء إلى هذا الخيار، مبرزا أن الحالة مستقرة ومتحكم فيها ولا تدعو للقلق.

 أوضح شرفة، في ندوة صحفية نشطها أمس، عن تسخير ألف سرير على مستوى فنادق الولاية لاستقبال الحالات غير الخطرة المصابة بفيروس كورونا، وهذا لتخفيف الضغط على المستشفيات، مضيفا أنه تم تخصيص 13 مصلحة استشفائية بالولاية لاستقبال المصابين بالفيروس، وأكد المسؤول الأول عن العاصمة، أن 917 مصاب يتم معالجته في المنازل وفق متابعة وتوجيهات الأطباء بالمراكز الإستشفائية، مشيرا إلى أن أكثر من 10 آلاف عامل استفاد من منحة الوباء التي أقرها رئيس الجمهورية إلى حد الآن، وأضاف شرفة أنه تم توزيع أكثر من مليون و300 ألف كمامة على العاصميين إضافة إلى 62 ألف عمليات تعقيم التي مست كل أحياء الولاية، وفي سياق مغاير، كشف المسؤول الأول عن العاصمة، عن تسجيل 33 ألف مخالفة لإجراء الحجر الصحي مع وضع أكثر من 7000 سيارة في المحاشر، وغلق أكثر من 500 محل و15 مركز تجاري لعدم احترام واجب ارتداء الكمامة.

كما أشار والي العاصمة، إلى ان قرار منع التنقل إلى ومن إقليم الولاية، أن الإجراء يستثني الحركة التجارية وتمويل السوق وخلق الثروة والقطاع الفلاحي، كما سيتم منح ترخيص للمرضى من أجل العلاج.

جمال.ز