في إطار التوأمة بين المستشفيات في ورقلة

يستفيد ما لا يقل عن 220 مريضا من فحوصات طبية متخصصة في الأمراض الجلدية الناجمة عن الحروق بالمؤسسة العمومية الإستشفائية “سليمان عميرات” بالمقاطعة الإدارية تقرت (160 كلم شمال ورقلة)، حسب مسؤولي ذات المرفق الإستشفائي.

و صرح مدير المستشفى صالح قريون أن هذه المبادرة الطبية تندرج في إطار التوأمة بين مستشفيات الشمال وجنوب الوطن والتي تهدف إلى التكفل الطبي المتخصص لفائدة مرضى الولاية، سيما القاطنين بالمناطق النائية من جهة وتعزيز من جهة أخرى التكوين الطبي المتواصل للفرق الممارسة من خلال تبادل الخبرات.

ويقوم طاقم طبي منذ الثلاثاء الفارط بإجراء فحوصات لفائدة مرضى يعاونون من تشوهات ناجمة عن حروق (سطحية أو عميقة).

وأضاف نفس المصدر أن ذات الفريق سيجري فحوصات طبية للمرضى الذين يعانون من تشنجات في الأعصاب على مستوى مركزين طبيين بكل من عين الصحراء (بلدية النزلة) والعرقوب (بلدية تقرت) وعمليات جراحية للحالات المستعصية للمرضى الذين يعانون من تشوهات ناجمة عن الحروق.

وبرمجت أيضا خلال هذه التظاهرة الطبية التي تتواصل إلى غاية السبت القادم أيام تكوينية لفائدة الأطباء العامون بذات المؤسسة الصحية تحت إشراف الدكتور محمد لمين مالك بالتنسيق مع فريق طبي متكون من ثماني أخصائيين في الأمراض الجلدية من مستشفى مصطفى باشا وعيادة الحروق بباستور(الجزائر العاصمة).

وكان قد خضع أكثر من 70 مريضا يعانون من حروق بدرجات مختلفة السنة الماضية لعمليات جراحية تجميلية أجريت بالمؤسسة العمومية الإستشفائية “سليمان عميرات” بتقرت من طرف فريق طبي متخصص من المركز المتخصص في الحروق (الجزائر العاصمة) إلى جانب القيام ب 400 معاينة طبية.

وتعد برامج التوأمة فرصة لتوفير رعاية طبية متخصصة للمرضى المحتاجين لعمليات جراحية لتفادي تنقلهم نحو المراكز الإستشفائية الجامعية بشمال البلاد لأغراض العلاج وأيضا تخفيف العجز المسجل في مجال الأطباء الأخصائيين بالمنطقة، سيما في التشوهات الناجمة عن الحروق على مستوى مستشفيات المنطقة.