لمرافقة العائلات التي أعيد إسكانها مؤخرا بالمدينة الجديدة

كشف المدير المحلي لقطاع التربية بولاية قسنطينة، محمد بوهالي، أن الدخول المدرسي بالولاية سيعرف وضع حيز الخدمة لـ 31 مؤسسة تربوية جديدة.

وأوضح بوهالي في تصريح صحفي أن الأمر يتعلق بأربع ثانويات، منها ثلاث أنجزت بالوحدتين الجواريتين (و.ج) 16 و20 بالمدينة الجديدة علي منجلي ببلدية الخروب وكذا ثانوية أخرى بالقطب الحضري ماسينيسا بذات البلدية.

وسيتم كذلك فتح ثماني مؤسسات تربوية في الطور المتوسط خلال الدخول المدرسي الجديد، منها أربع بالمدينة الجديدة علي منجلي أنجزت بالتوسعة الغربية وكذا بالوحدتين الجواريتين 18 و20، وكذا أربع  مؤسسات أخرى بالقطب الحضري الجديد ماسينيسا، حسب ذات المصدر. 

وسيتم أيضا وضع حيز الخدمة لـ 20 مجمعا مدرسيا في الطور الابتدائي ما من شأنه أن يعزز مكاسب قطاع التربية خلال نفس الفترة عبر عديد بلديات الولاية.

وقد استفادت مدينة علي منجلي، إحدى أكبر التجمعات السكنية بولاية قسنطينة، بـ”حصة الأسد” في ما يتعلق ببناء هذا النوع من الهياكل التربوية، حسب ما أكده نفس المصدر، مذكرا بأهمية مرافقة العائلات التي أعيد إسكانها مؤخرا بهذه المدينة وذلك من خلال مؤسسات تربوية ”قادرة على استيعاب التلاميذ في أحسن الظروف”.

كما تم تجهيز هذه المنشآت التربوية بالعتاد اللازم، ما يجعلها تسهم في تخفيف الضغط المسجل على مستوى الهياكل التربوية الموجودة حاليا بهذا القطب العمراني الكبير، حسب ما أوضحه نفس المسؤول.

وتتوفر ولاية قسنطينة حاليا على أزيد من 600 مؤسسة تربوية تتمثل في 397 مدرسة ابتدائية و139 متوسطة بالإضافة إلى 65 ثانوية.