ترحيل تونسيين دخلا التراب الوطني بطريقة غير قانونية

أٌستأنفت أمس، حركة المسافرين والمركبات بمركز العبور بوشبكة على الحدود الجزائرية التونسية بعدما أقدمت مجموعة من الشباب التونسيين على غلق الطريق إلى الجانب الجزائري مع رشق المركز بالحجارة واحتجاز الجزائريين والتونسيين ما ادى الى عرقلة تنقل الاشخاص والبضائع بين البلدين.

أقدمت مجموعة من الشباب التونسي بقرية بوشبكة بتونس ليلة اول امس على غلق المعبر الحدودي ببوشبكة من الجانب الجزائري وذلك احتجاجا على توقيف شرطة الحدود الجزائرية لشابين حاولا اختراق الحدود دون وثائق.

هذا وتوقفت الحركة الاحتجاجية دون تسجيل عمليات تخريب، لكن سرعان ما عادت التجمعات الشبابية للتصعيد بغلق الطريق من جانب قرية بوشبكة ومنع الجزائريين من العودة إلى التراب الوطني، قبل ان يعاد فتح المعبر الحدودي بعد تقديم المتهمين امام العدالة الجزائرية في اطار اجراءات المثول الفوري بعد سماعهما أمام وكيل الجمهورية  ليعاد ترحيلهما الى بلدهما.

سارة .ط