تعد الأولى من نوعها على مستوى الولاية

تدعمت ولاية تيسمسيلت مؤخرا بفتح أربعة أقسام خاصة بأطفال التوحد تعد الأولى من نوعها على مستوى الولاية، حسبما أفادت به مديرة النشاط الاجتماعي والتضامن.

وأوضحت مفيدة العابد على هامش مراسم الاحتفال باليوم الوطني لذوي الاحتياجات الخاصة بأن هذه الأقسام تم فتحها على مستوى ثلاثة مراكز طبية بيداغوجية للأطفال المعاقين ذهنيا وحركيا ببلديتي ثنية الحد (قسمين)

وتيسمسيلت.

وتتكفل هذه الأقسام بأكثر من 30 طفل يعانون من اضطراب التوحد والذين تتراوح أعمارهم بين ست وتسع سنوات تحت إشراف أطباء مختصين في علم النفس وعلم التربية ومصححين نطق ومربيات أطفال.

وتمكن هذه الأقسام أطفال التوحد من الاستفادة من حصص التأهيل النفسي

والاجتماعي فضلا على تدريسهم مواضيع تقدم لتلاميذ المرحلة التحضرية والسنة أولى ابتدائي وفق ذات المسؤولة.

ومن جهة أخرى تتوقع نفس المسؤولة فتح بعد العطلة الربيعية تسعة أقسام مدمجة لفائدة الأطفال ذي الإعاقة الخفيفة على مستوى مدارس ابتدائية ببلديات العيون وبوقايد ولرجام وتيسمسيلت حيث سيضم كل قسم ما بين 10 إلى 12 طفل تتراوح أعمارهم ما بين 6 و8 سنوات سيشرف على تأطيرهم مختصون في تربية الطفولة والأرطفونيا وعلم النفس وعلم التربية.

وعلى صعيد آخر، كشفت العابد عن استفادة 62 معاق حركيا وبصريا وذهنيا بالولاية السنة الماضية من تجهيزات مختلفة منها الدراجات النارية والعربات الخاصة بالأطفال وأفرشة طبية وكراسي متحركة وعصي خاصة بالمكفوفين وغيرها.

للإشارة تميز الاحتفال باليوم الوطني لذوي الاحتياجات الخاصة بالولاية بإقامة أبواب مفتوحة حول مهام ودور المراكز المتخصصة (للأطفال المعاقين حركيا وذهنيا وسمعيا) إلى جانب تنظيم أنشطة ثقافية وفنية من طرف هذه الشريحة من المجتمع.

سيرين.س