سيكون في صراع قوي مع رونالدو وميسي

يتواصل صراع الدوريات الكبرى- الإنجليزي والإيطالي والإسباني- اليوم، عند الإعلان عن هوية الفائز بجائزة أفضل لاعب في العالم “ذا بيست” المقدمة من “الفيفا”.

ويتنافس على الفوز بتلك الجائزة كل من ليونيل ميسي نجم برشلونة الإسباني، وكريستيانو رونالدو نجم جوفنتوس الإيطالي، إضافة إلى فيرجيل فان دايك مدافع ليفربول الإنجليزي.

وظهرت جائزة اللاعب الأفضل في العالم المقدمة من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” للمرة الأولى في عام 1991، وظلت تابعة للفيفا حتى عام 2009، ومنذ نسخة 2010 دمجت مع الكرة الذهبية التي تقدمها “فرانس فوتبول”، قبل أن تنفصل من جديد في عام 2016.

ومنذ عام 1991، شهدت القائمة النهائية للاعبين المرشحين للفوز بالجائزة تواجد ممثل عن الدوريات الإسباني والإيطالي والإنجليزي، في 6 مناسبات، ولم يتمكن ممثل الدوري الإنجليزي من الفوز بتلك الجائزة في أي مناسبة منها.

وكانت البداية في عام 1996، بتواجد الظاهرة رونالدو (برشلونة) وجورج وايا (ميلان) وألان شيرار (نيوكاسل)، وحينها فاز النجم البرازيلي بالجائزة بـ329 صوتًا وحل شيرر ثالثًا بـ123 صوتًا.

وفي عام 1997، فاز رونالدو بالجائزة من جديد بـ480 صوتًا، وحينها كان لاعبًا في صفوف إنتر ميلان الإيطالي، وحل روبرتو كارلوس (ريال مدريد) في المركز الثاني بـ85 صوتًا، مقابل 62 صوتًا لكل من دينيس بيركامب (آرسنال) وزين الدين زيدان (جوفنتوس).

وتوج ريفالدو (برشلونة) بالجائزة في عام 1999 بحصوله 543 صوتًا، مقابل 194 صوتًا لديفيد بيكهام (مانشستر يونايتد) في المركز الثاني و79 صوتًا لغابريل باتيستوتا في المركز الثالث.

وعادت المنافسة الثلاثية في عام 2004، بفوز رونالدينيو (برشلونة) بالجائزة بحصوله على 620 صوتًا، مقابل 552 صوتًا لتييري هنري (آرسنال) في المركز الثاني، و253 صوتًا لأندري شيفشينكو (ميلان) في المركز الثالث.

وفي عام 2007، فاز كاكا (ميلان) بالجائزة بحصوله على 1047 صوتًا، مقابل 504 صوتًا لليونيل ميسي (برشلونة) في المركز الثاني، و426 صوتًا لكريستيانو رونالدو (مانشستر يونايتد) في المركز الثالث.

وحدثت المنافسة الثلاثية للمرة الأخيرة العام الماضي، وحينها توج لوكا مودريتش (ريال مدريد) بالجائزة بحصوله على 29,05% من الأصوات، وحل كريستيانو رونالدو (جوفنتوس) ثانيًا بحصوله على 19,08% من الأصوات، مقابل 11,23% من الأصوات لمحمد صلاح (ليفربول) في المركز الثالث.

وتشير الإحصائية، إلى أنه عندما تواجد ممثل عن كل من الدوري الإيطالي والإسباني والإنجليزي في القائمة النهائية للمرشحين للفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم، توج ممثل الدوري الإسباني بالجائزة 4 مرات مقابل مرتين لممثل الكرة الإيطالية، وفشل ممثلو الكرة الإنجليزية في حصدها أي مرة.

ويأمل فان دايك في إهداء الدوري الإنجليزي الجائزة للمرة الأولى في تلك المنافسة الثلاثية طويلة الأمد.

يذكر أن الدوري الإنجليزي سبق وأن توج لاعبه بجائزة أفضل لاعب في العالم، المقدمة من الفيفا مرة واحدة من قبل، وكان ذلك عبر كريستيانو رونالدو، عندما كان لاعبًا في صفوف مانشستر يونايتد عام 2008.