تسبب إرنستو فالفيردي مدرب برشلونة الإسباني، في حالة من الجدل بشأن أولوية انتماء اللاعب لناديه أم لمنتخب بلاده، بعد أن قال إنه لا يرغب في مشاركة المهاجم أنسو فاتي (16 عاما) في كأس العالم تحت 17 عاما لكرة القدم الشهر المقبل.

ويجب أن يقدم المنتخب الإسباني قائمته إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بحلول الأسبوع المقبل، وأصبح فاتي أصغر لاعب في تاريخ برشلونة يشارك لأول مرة مع الفريق في دوري أبطال أوروبا، بعد أن لعب أساسيا يوم الثلاثاء في التعادل السلبي أمام بروسيا دورتموند الألماني، وحصل على الجنسية الإسبانية، الجمعة، قبل حلول الموعد النهائي لتقديم تشكيلة “الماتادور”.

وولد فاتي في غينيا بيساو في غرب أفريقيا وانتقل إلى إسبانيا وكان عمره 6 سنوات.

واعترف روبرتو مورينو مدرب إسبانيا، الأسبوع الماضي، بأن الاتحاد المحلي للعبة يبذل قصارى جهده ليضمن مشاركة فاتي مع إسبانيا على الصعيد الدولي.

ويبدو أن فاتي سيكون ضمن تشكيلة إسبانيا في البطولة التي ستقام في البرازيل، لكن فالفيردي يسعى لإبقائه مع برشلونة.

وقال مدرب برشلونة في مؤتمر صحفي: “سنرى أولا إن كان سيتم استدعاؤه للانضمام أم لا، عليهم أولا إنهاء بعض الإجراءات وبعدها سنرى، سيوجه هذا الأمر ضربة لنا لأنه يساعدنا كثيرا”.

وستستمر البطولة من 26 أكتوبر حتى 17 نوفمبر؛ ما يعني أن فاتي سيغيب عن 7 مباريات مع برشلونة من بينها أول قمة أمام ريال مدريد هذا الموسم.

وردا على سؤال عما إذا كان سيتحدث إلى اللاعب قال فالفيردي: “لا أعتقد أنه سيطلب مشورتي في الأمر، لا أرغب أيضا في تقديم النصيحة، كل خبرتي تقريبا في كرة القدم اكتسبتها من خلال مواقف واجهتها”.

واختتم: “يجب على كل لاعب أن يتخذ قراراته بنفسه، إنه لاعب صغير، نشعر بالقلق لكننا لن نستبق الأحداث”.