شدد إرنستو فالفيردي المدير الفني لفريق برشلونة، على ضرورة حسم الليغا، مؤكدًا أن الفريق حتى الآن لم يتوج باللقب، بعد الانتصار 2-0 على ديبورتيفو ألافيس، مساء أول أمس.

ورفع برشلونة رصيده إلى 80 نقطة في صدارة ترتيب “الليغا”، وحال خسارة الوصيف أتلتيكو مدريد صاحب الـ68 نقطة غدًا ضد فالنسيا، سيتوج البارسا رسميًا باللقب، وإن فاز “الروخي بلانكوس”، سيحتاج رفاق ميسي للفوز على ليفانتي السبت المقبل.

وقال فالفيردي، خلال تصريحات نقلتها صحيفة “ماركا” الإسبانية: “ألافيس أغلقوا الخط الدفاعي بشكل جيد للغاية، وكان من الصعب تجاوز خطوطهم، وأرادوا مفاجئتنا. كان لدينا فرصة مزدوجة في البداية، لكن الأمر كان متعلقًا بالصبر، إذ فتحت المباراة (لاحقًا)، وتهيأت لنا المزيد من الفرص”.

وأضاف: “لقد تحدثنا حول كل شيء، وعن محاولة أن نكون أكثر قوة في خط الهجوم؛ لأننا وصلنا إلى مناطق الخطورة، بجانب السيطرة، لكننا كنا بحاجة إلى مزيد من الفرص، وبعض الشرارة لفتح المباراة لصالحنا”.

وعن اعتماد ألافيس على 5 لاعبين في الدفاع، علّق: “حين يُغير الخصم طريقته فإنه يفاجئك، ولكن في النهاية كان أسلوبهم مشابهًا لذلك الذي اعتادوا عليه”.

وتابع: “التتويج باللقب؟ لا زال ينقصنا 3 نقاط مهمة للغاية، ويجب أن تتم الأمور بشكل نهائي، وسنرى ما سيحدث غدًا مع أتلتيكو مدريد، ولا يهمني متى يكون الحسم، فقط نريد الفوز بلقب الليغا، لأن الفوز باللقب صعب جدًا”.

وأوضح: “مهما كان الأمر، التتويج هو الأهم. في الحقيقة لا أهتم إذا حسم اللقب غدًا الأربعاء (بعد مباراة أتلتيكو مدريد، وفالنسيا)، لكنني أعلم أن أتلتيكو سينافس حتى الرمق الأخير. هذه هي طبيعة لاعبيهم، ومديرهم الفني (سيميوني)”.

وعن ألينيا، علّق: “إنه لاعب واعد جدًا، وفي الموسم الماضي كان هداف فريق برشلونة للشباب في الدرجة الثانية، واليوم نجح في استغلال الخلل في دفاع ألافيس وسجل هدفًا. أنا سعيد من أجله”.

وحول إشراك ميسي كبديل، أوضح: “مع استمرار التعادل السلبي في الشوط الثاني، كانت الفكرة هي الدفع به لأن النتيجة لم تكن واضحة، ولأن هدفنا كان الفوز دفعت به، واليوم كان وقتًا جيدًا لإراحة اللاعبين ومنحهم الفرصة في الشوط الثاني لكي يبقوا نشطين. لا يمكن أن نكون في وضع مُقلق ولا أدفع باللاعبين”.

وواصل: “مالكوم سيلعب في يوم آخر، وفيدال يقدم لنا الكثير من الأشياء، فهو يملك إمكانيات بدنية كبيرة”.

واختتم بالحديث عن كوتينيو، قائلًا: “إنه لاعب نتوقع منه الكثير، ويُسعدنا مشاركته”.