لمتابعة صرف وتسيير المال العام والعمل خلال السنوات الأخيرة

أبرز فيلالي غويني، رئيس حركة الإصلاح الوطني، أن الوقت قد حان لتتناول العدالة مضامين تقارير مجلس المحاسبة على مر السنوات الأخيرة في إطار الشفافية التامة لمتابعة صرف وتسيير المال العام والعمل وفي أقرب الآجال على استرجاع أموال الشعب الجزائري.

هذا وجدد غويني، في كلمة له أمس خلال اجتماع المكتب الولائي للجزائر العاصمة، دعوة العدالة إلى مسك ملفات الفساد بكل مسؤولية وشمولية مع أخذ الوقت الكافي لعلاجها، بعيدا عن أي ضغوط.

كما شدد رئيس حركة الإصلاح، على ضرورة الذهاب العاجل إلى جلسات حوار وتشاور لمناقشة سبل الخروج من الأزمة الراهنة في البلاد، ملحا على أن يكون هذا الحوار جامعا لمختلف الفاعلين في الساحة الوطنية ومستوعبا لمختلف الممثلين والمبادرات التي أفرزها الحراك الشعبي.