أشاد بسلوكهم الحضاري خلال مسيرات أول أمس وشدّد على ضرورة الإستماع إليهم

وصف عمار غول، رئيس حزب تجمع أمل الجزائر مطالب المتظاهرين في مسيرات أول أمس المطالبة بالتغيير والإصلاحات، بـالمشروعة، وبعدما أشاد بسلوكهمالحضاري، شدد على ضرورة الإستماع إليهم، وأبرز في هذا الصدد أنتاجكان من أوائل التشكيلات السياسية التي طالبت بالإصلاح السياسي.

أوضح غول، خلال إشرافه أمس على تنصيب الهياكل الوطنية لـ “تاج” بمقر الحزب في العاصمة، أنّ مطالب المتظاهرين في  مسيرات أول أمس، لا تتعارض مع أجندة حزبه، الذي دعا حسبه إلى إصلاحات سياسية شاملة من خلال الندوة الوطنية المزمع عقدها بعد فوز المترشح بوتفليقة بعهدة خامسة، وقال “كسياسيين يجب أن نستمع إلى هذه المطالب، والفاصل هو الصندوق لأنه لا يمكن إحداث أي تغيير بالتعيين”، وبعدما أشار إلى أنّ العالم كله يطالب باصلاحات، على غرار أمريكا وبريطانيا، وكذا فرنسا، في إشارة منه إلى حراك “السترات الصفراء”، أبدى المتحدث، رضاه على المستوى الحضاري الذّي شهدته مسيرات أول أمس عبر مختلف ربوع الوطن، معتبرا أنها إنبثقت عن رغبة قوية للمواطنين في إحداث إصلاحات عميقة.

في المقابل، شدد رئيس “تاج”، على ضرورة الإلتزام بالنظام وعدم اللجوء إلى الإستفزاز بهدف التشويش على الإنتخابات الرئاسية، وقال في هذا الشأن ” فلنشكر الرئيس بوتفليقة الذي أسس لهذا الجو من الحرية والديمقراطية، ولنذهب يوم 18 أفريل المقبل جميعا إلى صناديق الإقتراع، بصوت واحد، كما خرجنا بالأمس معا، لأجل إستمرار الديمقراطية والمكاسب المحققة”.

وفي ردّه على الذين لاموا وسائل الإعلام على عدم تغطية مسيرات أول أمس، قال غول “من لام وسائل الإعلام نقول له سهل أن تحرق الجزائر لكن صعب إطفاءها”.

هذا وأشرف عمار غول، بالمناسبة على تنصيب هيئة عليا للدراسات والإستشراف تابعة لتشكيلته السياسية تعتبر فضاءً واسعا ومتنوعا يجمع كل القدرات والكفاءات الوطنية، ويضم أساتذة، إطارات ومختصين في مختلف المجالات والميادين لرسم إستراتيجيات والقيام بدراسات حول ملفات هامة تكون في خدمة الوطن، على غرار بحث الإهتمام بفئة الشباب، من خلال مكافحة البطالة، وضمان التكوين، قصد دفعهم إلى التخلي عن فكرة “الحرقة”، فضلا عن إقتراح إصلاحات مدروسة تمس مختلف القطاعات بشكل يحسن مردوديتها وفائدتها على الإقتصاد الوطني، خاصة ما تعلق بالفلاحة، والصناعة، إلى جانب السياحة التي تعول عليها الحكومة بشكل كبير لتكون مصدر دخل قوي للبلاد.

جواد.هـ