للمثول أمام العدالة بعدما ورد اسميهما في قضايا فساد محل تحقيق قضائي

تنازل كل من عمار غول، رئيس حزبتاج، والوزير الأسبق للأشغال العمومية، وبوجمعة طلعي، وزير النقل والأشغال العمومية الأسبق، عن الحصانة البرلمانية طواعية للمثول أمام العدالة بعدما ورد اسميهما في قضايا فساد محل تحقيق قضائي.

أودع غول، عملا بأحكام المادة 127 من الدستور، والمادة 124 (الفقرة 2) من النظام الداخلي لمجلس الأمة، تصريحا مكتوبا لدى مكتب “السينا” تنازل بموجبه طوعا عن حصانته البرلمانية، قصد تمكين القضاء من ممارسة مهامه الدستورية، حسبما أفاد به بيان للغرفة العليا للبرلمان،أبرز أنّه وتبعا لما سبق ذكره، تقرر إلغاء الجلسة المغلقة التي كان من المقرر عقدها يوم الاثنين 01 جويلية القادم للفصل في طلب وزير العدل حافظ الأختام، المتضمن تفعيل إجراءات رفع الحصانة البرلمانية عن وزير الأشغال العمومية الأسبق.

هذا وتنازل بوجمعة طلعي، بدوره عن الحصانة البرلمانية طواعية للمثول أمام العدالة، بعدما ورد إسمه في قضايا فساد مطروحة أمام محكمة سيدي أمحمد، وأورد وزير النقل والأشغال العمومية الأسبق، في بيان له “بناء على طلب وزير العدل حافظ الأختام، الرامي إلى رفع الحصانة البرلمانية عن شخصي، أعلمكم أنني قررت التنازل عن الحصانة البرلمانية تسهيلا لمهام العدالة التي أضع فيها كل ثقتي”.

قمر الدين.ح