سطر دييغو غودين، مدافع أتلتيكو مدريد، اسمه بأحرف من ذهب في تاريخ بلاده أوروجواي، بعدما خاض مباراته الدولية رقم 126 أمام تايلاند في نهائي كأس الصين، المقام في مدينة نانينغ، ليصبح أكثر لاعب يرتدي قميص “السيليستي”.

وكان غودين قد عادل أمام أوزبكستان في نصف نهائي البطولة الرقم القياسي المسجل باسم مواطنه، ماكسي بيريرا، صاحب الـ125 مباراة دولية.

ويتفوق غودين الآن على كل من دييغو فورلان وكريستيان رودريغيز اللذين خاضا 113 و110 مباريات على الترتيب.

فيما يأتي بعدهما المهاجمان المتألقان، إدينسون كافاني (110) ولويس سواريز (106)، واللذين غابا عن البطولة للإصابة.

وتعد أكبر إنجازات غودين (33 عاما) والملقب بـ”الفرعون” مع أوروجواي التتويج بلقب أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) في عام 2011 والحلول في الترتيب الرابع بمونديال جنوب أفريقيا 2010.