وكيل أعماله يؤكد عمله لبيع عقد الدولي الفرنسي

مع استعداد مانشستر يونايتد المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز، للسفر إلى أستراليا مطلع الأسبوع الجاري لخوض مرحلة الاستعداد التي تسبق الموسم الجديد، يستمتع بول بوغبا لاعب وسط الفريق، بوقته على بعد آلاف الأميال في نيويورك.

ولجأ اللاعب الفرنسي البالغ من العمر 26 عامًا لوسائل التواصل الاجتماعي لينشر مقاطع فيديو لنفسه وهو يركض في سنترال بارك بنيويورك وهو يتدرب في صالة الألعاب الرياضية وهو يضرب أغطية الزجاجات ضمن أحدث صيحة من صيحات التحدي على الإنترنت.

ولم يؤد أي شيء من هذا لإثارة قلق يونايتد كثيرًا بعد أن منح النادي لاعبه الفرنسي الإذن لتمديد إجازته عقب جدول مباريات ومنافسات لم يتوقف وبدأ بمنافسات كأس العالم التي أقيمت العام الماضي في روسيا.

لكن أكثر ما أثار قلق النادي وتسبب له في صعوبات، هي التصريحات التي أدلى بها وكيل أعمال بوغبا الأسبوع الماضي والتي قال فيها إن اللاعب ينوي مغادرة يونايتد.

وقال مينو رايولا في مقابلة مع صحيفة “تايمز”: “الكل يعرف عزمه على الرحيل. نتناقش في هذا الشأن”.

وتسببت نوبة الغضب هذه في إثارة حالة من الهوس المتوقع والتكهنات التي لا تنتهي مع إعلان ريال مدريد، الذي ينظر إليه على نطاق واسع باعتباره الوجهة المفضلة للاعب، أنه سيقدم عرضًا ماليًا لضم بوغبا إضافة للتخلي عن الثنائي غاريث بيل وايسكو ضمن نفس الصفقة.

وبغض النظر عما إذا كان بوغبا سينضم ليونايتد في جولته الحالية أم لا، فإن أحاديث الانتقال ستصاحب الفريق بدون شك في كافة الأنحاء بأستراليا وسنغافورة والصين.

ومن المقرر رسميًا أن ينضم لاعب الوسط لبقية أفراد التشكيلة هذا الأسبوع قبل أول مباراة للفريق أمام بيرث جلوري في 13 جويلية الجاري، لكن على يونايتد أن يتخذ قرارًا حاسمًا بشأن مدى التسامح الذي سيتعامل به مع حالة الاضطراب هذه.

ويبدو أن هناك تطابقًا بين هذا الموقف وبين ما حدث لفيليب كوتينيو، لاعب برشلونة الحالي، في 2017 الذي أجبر ليفربول على الموافقة على رحيله بالرغم من أن عقده كان لا يزال قائمًا.

وعلى الرغم من أن يونايتد ليس مطالبًا ببيع بوغبا، مع تبقي عامين في عقده ووجود خيار لدى النادي لتمديد التعاقد لعام ثالث، فإن هذا سيؤدي لوابل من الأسئلة بشأن نواياه وذلك عندما تصل طائرة الفريق إلى أستراليا هذا الأسبوع.