لتفادي انتقال وباء الحمى القلاعية

تم غلق أسواق الماشية ومنع تنقلها إلا برخصة استثنائية باتجاه المذابح عبر إقليم ولاية برج بوعريريج، حسبما صرحت به مديرية المصالح الفلاحية.

وأوضح نفس المصدر في تصريح صحفي أن قرار غلق الأسواق ومنع تنقل الماشية من وإلى المستودعات وكذا خارج الولاية إلى جانب منع تبادل الماشية بين الفلاحين جاء بهدف تفادي انتقال وباء الحمى القلاعية الذي ضرب عددا من ولايات الوطن فيما استثنى القرار الماشية التي تنقل نحو المذابح وذلك بناء على رخصة استثنائية من المفتشية البيطرية بمديرية المصالح الفلاحية.

وتأتي هذه الإجراءات الوقائية بالتزامن مع الانطلاق في حملة رقابة واسعة عبر كل بلديات الولاية الـ43 التي تضمنت تسخير كل فرق الرقابة للتنقل إلى الفلاحين وأخذ عينات من الماشية فيما تم وضع أطباء بيطريين على مستوى الفروع الفلاحية عبر الدوائر والبلديات وبمكاتب حفظ الصحة بالبلديات مع إعطاء تعليمات صارمة بضرورة النزول إلى الميدان للقيام بالرقابة وأخذ العينات من كل قطعان الماشية الموجودة عبر اقليم الولاية.

وأكد ذات المصدر عدم تسجيل أية حالة تذكر سواء للحمى القلاعية أو طاعون المجترات الصغيرة عبر إقليم الولاية مضيفا أنه تم تحسيس مربي الماشية بضرورة التبليغ عن أية حالة أو ملاحظة لسلوك غير عادي لماشيتهم فيما تم وضع فرق الرقابة في حالة تأهب لاتخاذ كل التدابير والإجراءات الوقائية في حال اكتشاف أية حالة.

ويقدر عدد رؤوس المواشي بولاية برج بوعريريج بأكثر من 53 ألف رأس منها 18 ألف رأس من البقر و35 ألف رأس من الأغنام والماعز، حسبما ورد في إحصائيات المصالح الفلاحية.

ص. ك