المخيم الايكولوجي المسؤول

تم غرس 4 آلاف شجيرة أرز أطلسي على مستوى الحظيرة الوطنية للأرز ببلدية ثنية الحد بتيسمسيلت.

وشهدت هذه المبادرة المنظمة في إطار المخيم الايكولوجي المسؤول الذي تواصلت فعالياته بغابة “المداد” مشاركة أعضاء عدد من الجمعيات البيئية ومحبي الطبيعة والتجوال والمشي من عدة ولايات من الوطن وشباب متطوعين من بلدية ثنية الحد وإطارات عاملين بدار حظيرة الأرز.

وجرى خلال هذه العملية التي تأتي كذاك إحياء لليوم الوطني للشجرة غرس شجيرات الأرز الأطلسي على مساحة إجمالية فاقت 4 هكتار داخل غابة “المداد والتي تبعت بلقاء تحسيسي جواري دعا من خلاله إطارات دار الحظيرة الوطنية للأرز إلى ضرورة الاعتناء بهذا الفضاء الطبيعي وكذا المساهمة في حماية الأصناف النباتية والحيوانية التي يزخر بها.

وعرفت هذه المبادرة التي تندرج أيضا ضمن الحملة الوطنية “لكل مواطن شجرة” مشاركة إطارات ومسؤولي مديريات البيئة والمصالح الفلاحية والسياحة والصناعات التقليدية والموارد المائية وعدد من الجمعيات البيئية وطلبة المركز الجامعي لتيسمسيلت وبراعم الكشافة الإسلامية الجزائرية ومواطنين.

كما تميز اليوم الثاني من هذه التظاهرة العلمية البيئية كذلك بتنظيم تمرين تطبيقي حول كيفية تقديم الإسعافات الأولية داخل غابة ” المداد ” في حالة وقوع حادث ما إلى جانب تنظيم رحلة تجوال مشيا على الأقدام على مسافة 8 كلم بحظيرة الأرز بما مكن المشاركين في هذا الحدث من اكتشاف المناظر الطبيعية الجذابة التي تزخر به هذه الغابة.

وأختتمت هذه التظاهرة أمس السبت أين بتنظيم ورشة تطبيقية حول التصوير الفوتوغرافي للمناظر الطبيعية بغابة الأرز لفائدة عدد من هواة هذا النشاط وفق المنظمين.

وللإشارة يعرف هذا المخيم المنظم بمبادرة من دار ذات الحظيرة بالتعاون مع محافظة الغابات وعدد من الجمعيات التي تعنى بالبيئة ببلدية ثنية الحد ومديرية الشباب والرياضة بمناسبة إحياء اليوم الوطني للشجرة مشاركة أزيد من 200 منخرط بجمعيات بيئية ومجموعات شبانية تعنى بالفضاءات الطبيعية والغابية وهواة التخييم والمشي والتصوير الفوتوغرافي قدموا من ولايات الجزائر والبليدة وتلمسان والمدية وتيبازة والشلف وعين الدفلى والبويرة.