لمواجهة التحديات والظروف الداخلية والخارجية الخطيرة التي تمر بها الجزائر

رافع علي غديري، اللواء المتقاعد، والمترشح للرئاسيات المقبلة، لإستقلال جديد يؤسس للجمهورية الثانية بناءً على المبادئ الثورية، وذلك لمواجهة الظروف الخطيرة التي تمر بها الجزائر، والتحديات التي تفرزها البيئة الداخلية والسياق الإقليمي والدولي.

وبعدما شدد لغديري في منشور له أطلقه على صفحته الرسمية بموقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك”، بمناسبة اليوم الوطني الشهيد، أن هذه المناسبة تستدعي الوقوف تمجيدا للتضحيات الماضية والتطلع للأدوار المستقبلية، إعتبر الظروف التي وصفها بـ “الخطيرة” التي تمر بها الجزائر، والتحديات التي تفرزها البيئة الداخلية والسياق الإقليمي والدولي، تحدٍ لا يقل أهمية عن التحدي الذي رفعة أبناء نوفمبر، يحتم على الجزائريين السعي لإستقلال جديد يؤسس للجمهورية الثانية بناءً على المبادئ الثورية التي ضحى من أجلها شهداء هذا الوطن.

كما إغتنم المترشح الحر لسباق الـ 18 أفريل القادم، الفرصة وجدد دعوة الجزائريين إلى الإنضمام إليه ودعمه تكريما وحفظا لرسالة الشهداء الأبرار من جهة، ومن أجل جزائر فخورة بتاريخها ومتطلعة نحو مستقبلها تسع كل الجزائريين – يضيف لغديري-.

هارون.ر