يبدو أن الأداء المخيب لحسام عوار الموهبة الصاعدة لنادي اولمبيك ليون رفقة المنتخب الفرنسي لأقل من 21 سنة في كأس أمم أوروبا، بالتزامن مع تألق المنتخب الوطني الجزائري بتشكيلتيه الأساسية والاحتياطية في كأس أمم إفريقيا الجارية بمصر جعله يسارع لمغازلة الناخب الوطني جمال بلماضي ويؤكد ندمه في الوقت بدل الضائع على قرار عدم حمل الألوان الوطنية.

واستغل عوار نهاية مواجهة الجولة الثالثة بين الخضر وتنزانيا بتفوق رفقاء المتألقين اسماعيل بن ناصر وآدم وناس والصغير بوداوي، ليبعث برسالة غير مباشرة يؤكد من خلالها أنه يتابع كل صغيرة وكبيرة عن المنتخب الوطني الجزائري خلال مشاركته في كاس الامم الافريقية حيث نشر عوار عبر حسابه في التويتر صورة لنتيجة مباراة الجزائر 3 تنزانيا 0 في منافسات الكان، في محاولة صريحة منه لاستمالة واستعطاف بلماضي والاتحادية الجزائرية خصوصا بعد الانتقادات اللاذعة التي وجهت له عقب اقصاء ديكة فرنسا مؤخرا من اليورو.

وكانت عدة أخبار قبل أشهر تحدثت عن اختيار حسام عوار اللعب للجزائر قبل خروج رئيس ليون الفرنسي أولاس المعروف بعنصريته ضد الجزائريين والعرب (بطل قضية تغيير وجهة فقير من الجزائر لفرنسا)، لينفي ذلك ويؤكد أنها شائعات، قبل أن تخرج بعض المصادر الصحافية أن صاحب 20 ربيعا لم يقتنع بمشروع المدرب بلماضي الذي أغراه بالمشاركة في كأس أمم إفريقيا بمصر، وأبرزت المصادر أن عوار فضل تلبية دعوة المنتخب الفرنسي لأقل من 21 سنة على المشاركة في كأس أمم إفريقيا، مما نبأ وقتها بحسمه مستقبله الدولي برفض الجزائر وتمثيل فرنسا، بعد خضوعه لضغط رهيب من مسؤولي “لوال” وعلى رأسهم الرئيس أولاس، الذي يكون قد أثر بنسبة كبيرة في خيار عوار الذي أدار ظهره للخضر.

رؤوف.ح