دائرة المشاورات التي باشرها القيادي في جبهة التحرير الوطني حسين خلدون، من أجل التعجيل لعقد المؤتمر الاستثنائي لإنقاذه تعرف رواجا وسط هياكل الحزب. حيث تمت لقاءات بين عديد الإطارات الحقيقية كما تسمي نفسها، وتحت إشراف حسين خلدون لوضع الآليات الممكنة للإطاحة بجميعي وإنقاذ الحزب من الانقراض. المبادرة انضمت إليها وجوه معروفة تمثل جميع التكتلات المعروفة داخل جبهة التحرير.