بعد تعرضه لخسارة مذلة مع الديكة واختير الأسوأ في اللقاء

تلقى حسام عوار النجم الفرنسي ذو الأصول الجزائرية ولاعب نادي ليون الفرنسي ضربة موجعة بعد إقصاء “الديوك” أقل من 21 سنة من كأس أمم اوروبا، بعد الخسارة المذلة التي تعرض لها هو وفريقه على يد المنتخب الاسباني بهدف لأربعة، في إطار الدور ربع نهائي من المسابقة.

وسيكون عوار والذي شارك في المباراة كأساسي ونال تنقيط 3/10 حسب مجلة “فرانس فوتبال” الفرنسية، ما جعله واحدا من بين أسوأ اللاعبين في المنتخب الفرنسي، بينما في نفس الوقت تمكن المنتخب الجزائري من تحقيق فوز رائع على المنتخب السنغالي في كأس أمم إفريقيا 2019، التي تجرى فعالياتها بمصر، وقد تدفع الخسارة والإقصاء بالإضافة إلى التنقيط والضغط الذي سيفرضه الإعلام الفرنسي على اللاعبين بمن فيهم عوار، هذا الأخير لإعادة التفكير في المنتخب الذي سيمثله مستقبلا، لاسيما وان بن ناصر الذي يتقدمه بعام واحد يصنع الحدث مع الجزائر في الأراضي المصرية، حيث تمكن لاعب إمبولي الشاب من الحصول على جائزة لاعب المباراة في المباراتين اللتين لعبهما الخضر.

وكان الاتحاد الجزائري لكرة القدم، قد حاول جس نبض عوار الذي يعد من بين أبرز المواهب في القارة العجوز لاختيار الجزائر واللعب للخضر بداية من كأس أمم إفريقيا الحالية، إلا أن نجم ليون الفرنسي المرشح بقوة لمغادرة البطولة الفرنسية في الميركاتو الحالي، فضل المشاركة مع منتخب الديوك في كأس امم أوروبا للشباب، الا أن الأداء الذي قدمه، بالاضافة إلى تواجد عديد النجوم في المنتخب الفرنسي الأول سيجعل عوار يعيد التفكير ماليا في اختيار الجزائر والتي ستمنحه الفرصة للعب والمشاركة كما حدث مع بن ناصر وعديد اللاعبين الذين اعتمد عليهم بلماضي رغم ابتعادهم لفترة وباتوا يقدمون مستوى مميز.

كما تواجد في تشكيلة المنتخب الشاب بوداوي لاعب بارادو ذو الـ19 عاما، والذي استغل نقص الخيارات في وسط الميدان لضمان مكان في تعداد الخضر المتواجد في مصر.

إيسري.م.ب