يعيش رئيس بلدية مهمة في ولاية تيارت حالة من الرعب في الفترة الأخيرة، بسبب مقاول منحه رشوة قدرها 450 مليون مقابل تمكينه من قطعة أرض في موقع استراتيجي، “المير” كما تشير المعلومات بحوزتنا، أوهم المقاول بأن والي ولاية تيارت السابق مثل “الخاتم في أصبعه” لكن ولسبب من الأسباب لم يف “المير” بوعده أو لم يستطع قضاء حاجة المقاول، فصرف المبلغ وبات اليوم بين مطرقة تسديده وسندان فضحه، علما أنّ المقاول أمهل “المير” شهرا واحدا وإلا يودع شكوى ضده.