يبدو أن للحجر الصحي الذي فرض على جل ولايات الوطن، في إطار إجراءات كبح تفشي فيروس “كورونا”، آثار جد إيجابية، فبعدما عرف على الجزائريين تبذيرهم وبشكل رهيب لمادة الخبز، ها هم يتخلصون من هذه العادة السيئة خلال مكوثهم بالبيت، وهو ما كشف عنه يوسف قلفاط، رئيس الاتحادية الوطنية للخبازين، الذي أبرز أن هذا التراجع تم تسجيله في أعقاب غلق المطاعم ومحلات الأكل السريع، بسبب الحجر، وأكده من جانبه، كريم بوثلجة، المكلف بالإعلام على مستوى مؤسسة “ناتكوم”، الذي كشف عن انخفاض نسبة رمي الخبز في مارس المنصرم بـ 9.24 طن مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.