كشف علي بن فليس، المترشح للرئاسيات المقبلة، في تجمع شعبي نشطه أمس في المدية، أن هناك جنرال فرنسي من المخابرات، حضر الحرب التحريرية، دوّن في مذكراته، أنه عاش في المدية، كمحتل وسفاح، وأنّه صادف في المنطقة مجاهدا يدعى أمحمد بوقرة، قال بخصوصه “أتعبنا أكثر من الآخرين لأنه ديمقراطي في التسيير .. كان يطعم  جنوده ويعطي سلاحه لهم”، علما أن هذا الشهيد البطل سميت تيمنا به بلدية بوقرة في ولاية البليدة.