طرد عمال بطريقة تعسفية وإحالتهم على البطالة أثار غضبهم

هدد عمال مصنع الكوابل الكهربائية بجسر قسنطينة في العاصمة بمواصلة الاحتجاج إلى غاية الاستجابة لمطالبهم التي رفعوها منذ سنوات والمتمثلة في إعادة إدماج العمال الستة المطرودين من مناصب عملهم تعسفا، حيث شددوا على الجهات المعينة النظر في مطلبهم وطالبوا برحيل الإدارة واستبدالها بطاقم شاب.

نادية. ب

وقال العمال الذين قرروا الاحتجاج منذ أيام أمام المصنع أنهم متمسكون بمطالبهم التي تأتي على رأسها إعادة إدماج العمال المطرودين بطريقة تعسفية من مناصب عملهم بعد رفعهم جملة من المطالب المهنية والاجتماعية للإدارة التي رفضتها وكرد فعل لها قامت بتوقيفهم عن العمل بطريقة غير قانونية.

وأوضح العمال المحتجين الذين فاق عددهم الـ 300 عامل أنهم يزاولون عملهم تحت الضغط وما زاد من غضبهم القرار الأخير الذي اتخذته الإدارة في حق 6 عمال بتوقيفهم عن العمل بطريقة تعسفية رغم أنهم يزاولون عملهم في المصنع منذ أزيد من 10 سنوات، حيث أعلن باقي العمال عن مساندتهم المطلقة لزملائهم الذين وجدوا أنفسهم دون عمل غير قادرين على إعالة عائلاتهم، الأمر الذي أحدث ضجة كبيرة وسط العمال الذين قرروا الاحتجاج للضغط على الإدارة وعدولها عن قرارها.

مطالب عمال مصنع الكوابل الكهربائية بجسر قسنطينة لم تقتصر على إعادة إدماج العمال في مناصبهم بل رفعوا جملة من المطالب الأخرى المتمثلة في رحيل الإدارة التي وصفوا تسييرها بالتعسفي وطالبوا باستبدالها بطاقم جديد لديه الكفاءات التي تمكنه من التسيير الجيد للمؤسسة، إضافة إلى تحسين الظروف الاجتماعية للعمال الذين يعانون من هضم بعض حقوقهم.

من جهتهم العمال المطرودين من مناصب عملهم أكدوا أنهم تلقوا الخبر فجأة حيث وقع عليهم كالصاعقة، موضحين أن سبب توقيفهم من العمل غير قانوني حيث أكدوا أنهم طالبوا قبل أسابيع الإدارة بمنحهم حقوقهم المهضومة والمتعلقة برفع الأجر وهو ما أدى إلى طردهم.