طالبوا بالتدخل لحماية المنشأة الصحية

شن عمال مستشفى أحمد فرنسيس، بوادي إرهيو، في غليزان، أول أمس، حركة احتجاجية بساحة المؤسسة، رفعوا خلالها لافتات كتبت عليهامن أجل استئصال الورم، وسمعة المؤسسة خط أحمر، تعبيرا منهم عن احتجاجهم، لما آلت إليه الأوضاع بالمؤسسة الاستشفائية، في الآونة الأخيرة، نتيجة تصرفات مجموعة من شبه النقابيين، والذين لا يتجاوز عددهم أصابع اليدين في إشارة إلى نقابةالسناباب“.

وأكد المحتجون المنضوون تحت لواء نقابتي الاتحاد العام للعمال الجزائريين والنقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية، أن هذه المجموعة، قامت بتجنيد بلطجية، لتنظيم وقفة احتجاجية استفزازية، أمام مقر المؤسسة، من أجل زرع الفتنة، وإثارة البلبلة داخل مؤسسة، حققت قفزة نوعية في السنوات الأخيرة، لما قدمته وتقدمه حاليا من خدمات صحية تجاه المرضى، والتي هي اليوم على شفا حفرة، في حال استمرار مثل هذه التصرفات، غير المسؤولة.

للإشارة، فقد تحولت الوقفة الاحتجاجية، إلى مسيرة جابت الشارع الرئيسي للمدينة، وصولا إلى مقر الدائرة، أين تم تسليم لائحة، تطالب السلطات المحلية، بالتدخل العاجل، لوقف مثل هذه التصرفات، وحماية المنشأة الصحية، واتخاذ ما يرونه مناسبا، حفاظا على المرفق العام وعدم تكرار ما حدث بحر الأسبوع الفارط.

س.أيوب