طالبوا بإيفاد لجنة تحقيق وإقالة رئيس مصلحة الأمراض المعدية

جدّد صبيحة أمس، أطباء وعمال مستشفى “فابور” ببوفاريك في ولاية البليدة إضرابهم عن العمل، مع تنظيم وقفة احتجاجية أمام المستشفى في عز الأزمة التي تمر بها البلاد جراء تفشي فيروس كورونا المستجد.

ناشد الأطباء والعمال السلطات العليا في البلاد التدخل فورا لإقالة رئيس مصلحة الأمراض المعدية، لسوء تسييره في مواجهة وباء كورونا، وفرضه سياسة تسلطية وعدم الاهتمام بهم من خطر الفيروس، على حد تعبير اغلب المحتجين، كما أن الإهمال ونقص الإمكانيات أصبح يشكل خطرا حقيقيا على صحتهم، مطالبين في نفس الوقت بإيفاد لجنة تحقيق.

كما عبر المحتجون عن رفضهم العمل في ظل هذه الظروف، آملين تغييرا شاملا للسيطرة على الوضع، قبل وقوع ضحايا من مستخدمي قطاع الصحة، وبين المرضى عموما، وهدد العمال والأطباء بشل المستشفى في حال لم يتم الاستجابة لمطالبهم، مع العلم أن المصلحة يتواجد بها اغلب المصابين بفيروس كورونا.

بلال.ع