البطالون ينددون بتجاوزات التوظيف في الشركات البترولية

نظم عشرات عمال عقود الإدماج المهني، العاملين في مختلف القطاعات، أول أمس، وقفة احتجاجية، أمام مقر ولاية أدرار، رافعين عدة مطالب في مقدمتها صب الأجور المتأخرة لثلاثة أشهر، كما طالبوا أيضا بإدماجهم في مناصب دائمة.

كما ندد المحتجون، بظروف التوظيف في مختلف القطاعات، والتي حرموا منها ضاربين القانون عرض الحائط، في إعطاء نسبة للتوظيف لأصحاب عقود الإدماج، خاصة خريجي الجامعات.

وبحسب تصريح عدد منهم، فقد سئموا من الانتظار للظفر بمنصب عمل دائم، ومنهم من عمل لأكثر من 6 سنوات، إلا في هذا الجهاز من التوظيف الذي يكون مؤقتا إلى غاية الإدماج النهائي، في مناصب دائمة.

كما انضم إلى وقفتهم بعض البطالين، مناشدين الوالي التدخل، أمام الشركات البترولية التي لم توظف البطالين وإعطاء الأولوية لأبناء المنطقة، معبرين بأن هناك تجاوزات في التوظيف دون تدخل السلطات المحلية، وإجبار الشركات للاحتكام للقانون.

وفي هذا الصدد قال رئيس الجمعية الولائية للدفاع عن البطالين، حمداوي حسان، “إننا نحمل كل المسؤولية للسلطات المحلية، التي لم تتحرك نحو تجاوزات التوظيف، أين صار الشباب عبر جل مناطق الولاية، يحتج أمام الشركات دون الحصول على منصب شغل”.

وأضاف المتحدث، أنه تم إشعار السلطات بتنظيم وقفات احتجاجية الأسبوع القادم، أمام الولاية لتحميل الوالي ومسؤولي التشغيل المسؤولية، مع الاعتصام أمام الشركات البترولية، حتى يتم التوصل إلي توظيف البطالين من الشباب، في ظل توظيف من خارج الولاية، كما حدث بالمجمع الغازي “واد الزين”، أين تم توظيف 40 موظفا من خارج الولاية، دون المرور على مكاتب اليد العاملة وعرض المناصب بوكالات التشغيل المحلية، بحسب ما ينص عليه القانون.

بوشريفي بلقاسم